عادل حمود محمد حارث
مرحباً بكم في منتديات /عادل حمود محمد حارث
أخي الزائر /أختي الزائره
إذا كنت عضواً في هذا المنتدى فتكرم بالنقر على زر (الدخول)
وإذا كنت زائر جديد ولست مسجلاً فقم بالنقر على زر (التسجيل)
مع تحيات إدارة وفريق عمل المنتدى

عادل حمود محمد حارث


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول



المواضيع الأخيرة
» استمتع مع أروع وأجمل الصور بدقه واحتراف
السبت أغسطس 08, 2015 1:17 am من طرف عادل حمود حارث

» قصة الأخت خديجه العمراني/تعز/ وزوجها رحمة الله عليه عبدالله هزاع/الجزءالثاني
السبت أكتوبر 25, 2014 8:03 pm من طرف محمد أحمد حمود محمد حارث

» قصة الأخت خديجه العمراني/تعز/ وزوجها رحمة الله عليه عبدالله هزاع/الجزءالأول
السبت أكتوبر 25, 2014 8:00 pm من طرف محمد أحمد حمود محمد حارث

» ادعيه للمغفره والتوبه
الخميس أكتوبر 23, 2014 5:56 am من طرف محمد أحمد حمود محمد حارث

» بعدسة عادل حمود محمد حارث (1)
الخميس أكتوبر 23, 2014 5:53 am من طرف محمد أحمد حمود محمد حارث

» مجموعة ديكورات لمفارش وطاولات رهيبة
الخميس أكتوبر 23, 2014 5:50 am من طرف محمد أحمد حمود محمد حارث

» عندما تتحلى بالصبر وتختار الزمان والمكان المناسبين تحصل على أفضل نتائج لصور غاية في الروعه شاهدو معنا اجمل الصور بعدستي
الخميس أكتوبر 23, 2014 5:47 am من طرف محمد أحمد حمود محمد حارث

» استمتعوا مع أجمل الصور الإحترافيه من تصويري
الخميس أكتوبر 23, 2014 5:44 am من طرف محمد أحمد حمود محمد حارث

» خلفيات من تصويري رااااااااااااااااااااائعه جدآ
الخميس أكتوبر 23, 2014 5:41 am من طرف محمد أحمد حمود محمد حارث

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عادل حمود حارث
 
محمد أحمد حمود محمد حارث
 
كلمات من القمر
 
مفيد العواضي10
 
hayelmansari
 
الاستاذ فؤاد المليكي
 
المليكي
 
ابوذر العواضي
 
محمد القاضي...(الشلفي)
 
ابواحمدمفيدالعواضي
 

شاطر | 
 

 توبة طالوت ،،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوذر العواضي
عضو مبدع
عضو مبدع


عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 23/09/2011

مُساهمةموضوع: توبة طالوت ،،   الجمعة سبتمبر 23, 2011 4:19 am

طالوت ركب يوما فوجد داود يمشي في البرية فقال: اليوم أقتله فركض على أثره، فاشتد داود وكان إذا فزع لم يدرك، فدخل غارا فأوحى الله تعالى إلى العنكبوت فنسج عليه بيتا فلما انتهى طالوت إلى الغار ونظر إلى بناء العنكبوت قال: لو كان دخل هاهنا لخرق بناء العنكبوت فتركه ومضى، فانطلق داود وأتى الجبل مع المتعبدين فتعبد فيه فطعن العلماء والعباد على طالوت في شأن داود فجعل طالوت لا ينهاه أحد عن قتل داود إلا قتله، وأغرى بقتل العلماء فلم يكن يقدر على عالم في بني إسرائيل يطيق قتله إلا قتله، حتى أتى بامرأة تعلم اسم الله الأعظم فأمر خبازه بقتلها فرحمها الخباز وقال: لعلنا نحتاج إلى عالم فتركها فوقع في قلب طالوت التوبة وندم على ما فعل، وأقبل على البكاء حتى رحمه الناس.
وكان كل ليلة يخرج إلى القبور فيبكي وينادي: أنشد الله عبدا يعلم أن لي توبة إلا أخبرني بها، فلما أكثر عليهم ناداه مناد من القبور يا طالوت أما ترضى أن قتلتنا حتى تؤذينا أمواتا فازداد بكاء وحزنا فرحمه الخباز فقال: ما لك أيها الملك؟ قال: هل تعلم لي في الأرض عالما أسأله هل لي من توبة فقال الخباز: إنما مثلك مثل ملك نزل قرية عشاء فصاح الديك فتطير منه فقال: لا تتركوا في القرية ديكا إلا ذبحتموه، فلما أراد أن ينام قال لأصحابه: إذا صاح الديك فأيقظونا حتى ندلج فقالوا له: وهل تركت ديكا نسمع صوته؟ ولكن هل تركت عالما في الأرض؟ فازداد حزنا وبكاء فلما رأى الخباز ذلك قال له: أرأيتك إن دللتك على عالم لعلك أن تقتله قال: لا فتوثق عليه الخباز فأخبره أن المرأة العالمة عنده قال: انطلق بي إليها أسألها هل لي من توبة؟ وكانت من أهل بيت يعلم الاسم الأعظم فإذا فنيت رجالهم علمت نساؤهم فلما بلغ طالوت الباب قال الخباز إنها إذا رأتك فزعت فخلفه خلفه ثم دخله عليها فقال لها: ألست أعظم الناس منة عليك أنجيتك من القتل وآويتك، قالت: بلى، قال: فإن لي إليك حاجة هذا طالوت يسأل هل لي من توبة؟ فغشي عليها من الفرق فقال لها: إنه لا يريد قتلك ولكن يسألك هل له من توبة؟ قالت: لا والله لا أعلم لطالوت توبة، ولكن هل تعلمون مكان قبر نبي؟ فانطلق بهما إلى قبر إشمويل فصلت ودعت ثم نادت يا صاحب القبر فخرج إشمويل من القبر ينفض رأسه من التراب فلما نظر إليهم ثلاثتهم قال: ما لكم أقامت القيامة؟ قالت: لا ولكن طالوت يسألك هل له من توبة؟ قال إشمويل: يا طالوت ما فعلت بعدي؟ قال: لم أدع من الشر شيئا إلا فعلته وجئت أطلب التوبة قال: كم لك من الولد؟ قال عشرة رجال، قال: ما أعلم لك من توبة إلا أن تتخلى من ملكك وتخرج أنت وولدك في سبيل الله، ثم تقدم ولدك حتى يقتلوا بين يديك ثم تقاتل أنت حتى تقتل آخرهم؟ ثم رجع إشمويل إلى القبر وسقط ميتا، ورجع طالوت أحزن ما كان رهبة أن لا يتابعه ولده وقد بكى حتى سقطت أشفار عينيه ونحل جسمه فدخل عليه أولاده فقال لهم: أرأيتم لو دفعت إلى النار هل كنتم تفدونني؟ قالوا: نعم نفديك بما قدرنا عليه قال: فإنها النار إن لم تفعلوا ما أقول لكم قالوا: فاعرض علينا فذكر لهم القصة، قالوا: وإنك لمقتول قال: نعم، قالوا: فلا خير لنا في الحياة بعدك قد طابت أنفسنا بالذي سألت، فتجهز بماله وولده فتقدم ولده وكانوا عشرة فقاتلوا بين يديه حتى قتلوا ثم شد هو بعدهم حتى قتل فجاء قاتله إلى داود ليبشره وقال: قتلت عدوك فقال داود: ما أنت بالذي تحيا بعده، فضرب عنقه، وكان ملك طالوت إلى أن قتل أربعين سنة وأتى بنو إسرائيل إلى داود وأعطوه خزائن طالوت وملكو على انفسهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
توبة طالوت ،،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عادل حمود محمد حارث :: المنتديات العــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا مـــــــــــــــــه :: •₪• المنتدى الاسلامي - الشريعة و الحياه •₪•-
انتقل الى: